recent
أخبار ساخنة

ماهوالروت '' root " وماهي فوائده وماهي مضاره على نظام الأندرويد ?


عند تجولك في الإنترنت ومطالعتك لمقالات أو مشاهدتك لشروحات فيديو تخص نظام الأندرويد أو تطبيقاته فستصادفك في بعض الأحيان عبارة " هذا التطبيق يحتاج صلاحيات الروت " وأيضا يطلق عليها مصطلح صلاحيات الجذر.

وقد مازال العديد من المستخدمين يجهلون ماهو الروت وماهي فائدته ولماذا يحتاجه المستخدم لذا في هذه التدوينة ساشرح لكم بختصار ماهو الروت وهل يحتاجه المستخدم العادي .

أولا المقصود بالروت '' root '' هو عبارة عن عملية برمجية تمكن مستخدمي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية العاملة بنظام أندرويد من من الحصول على الصلاحيات الكاملة على النظام مع إمكانية إجراء عدة تغيرات على حسب رغبة المستخدم.

ويقوم المستخدم العادي بهذه العملية من أجل تجاوز القيود التي تفرضها الشركات المصنعة للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على النظام مما يمكن المستخدم ويعطيه الصلاحية الكاملة على الجهاز لإستخدامه بسلاسة أو من أجل إجراء تعديلات على النظام أو تشغيل التطبيقات التي تتطلب صلاحيات الروت.

وسأعطيكم مثال لتتضح لكم الفكرة هنالك العديد من الشركات المصنعة للهواتف الذكية مثل شركة سامسونج تقوم بتنصيب تطبيقات على النظام ولايستطيع المستخدم العادي إزالة هذه التطبيقات بالطريقة العادية ولهذا يحتاج المستخدم في هذه الحالة إلى تركيب الروت لكي يتحصل على الصلاحيات الكاملة التي تمكنه من حذف هذه التطبيقات.

أما بالنسبة للمضار التي يسببها الروت فنذكر لكم :

-فقدان الضمان الخاص بالجهاز .

-منع وصول التحديثات الهوائية للجهاز.

أما بالنسبة للمستخدم العادي هل يحتاج إلى صلاحيات الروت سأقول لكم :

لقد صارت حاجة المستخدم لصلاحيات الروت في الأونة الأخيرة قليلة وقد بدأت بالتلاشي لأن المستخدم كان سابقا يحتاج للروت من أجل تشغيل التطبيقات التي تحتاج صلاحيات الروت.

ولكن حاليا ومع التحديثات التي تم إدخالها على نظام الأندرويد وخاصة مع ظهور نظام التشغيل لولي بوب وما بعده صار المستخدم العادي في غنى عن الروت لان أغلب التطبيقات التي تحتاج صلاحيات الروت ستشتغل عنده دون الحاجة للروت.

وفيما يخص تطبيقات النظام فلا أضن أنها ستزعجك بالمقارنة مع المشاكل التي يسببها لك الروت أما بالنسبة للمستخدم الذي يمتاز بالخبرة فخيار الروت يبقى مرتبطا بمدى حاجته له.





إذا أعجبك الموضوع لاتنسى مشاركته مع أصدقائك لتعم الفائدة.
google-playkhamsatmostaqltradent